تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

حكومة دبي

إسلامية دبي تطلق  أسبوع الإمام البخاري

إسلامية دبي تطلق أسبوع الإمام البخاري (194هـ -256هـ) في الفترة 16 إلى 18 مايو 2017

16/05/2017 02:39:00 م

برعاية وحضور سعادة الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني المدير العام لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي أطلقت الدائرة "أسبوع الإمام البخاري" صباح الثلاثاء، للفترة من 16 -18 مايو الجاري، على مسرح الدائرة بمنطقة الممزر. وقد افتتح الشيباني الأسبوع الثقافي، وثمّن اختيار "الإمام البخاري" عنواناً لتجتمع في ظلال معارفه العقول، وتسطّر في فضله الأقلام، وتناقش على مسرح الدائرة الأبحاث العلمية التي تبرز في فضله، وتذكّر بعظيم مكانته، وتؤكّد على أثره في الأمة وأجيالها، وحضوره في نفوس أبناء الأمة الإسلامية على اختلاف لهجاتهم وأعراقهم وبلدانهم. كما أنّ العالم الإسلامي يتلقى كتابه "الجامع الصحيح" بالحفظ والفهم، ويتداول في مقررات المؤسسات التعليمية، ويعتبر المرجع الرئيس في الحديث الشريف.

كما أشار الشيباني في ترأسه للجلسة الأولى من أسبوع الإمام البخاري إلى مكانة الإمام البخاري بإشراقة سريعة انطلقت في ضوئها أعمال الأسبوع الثقافي؛ قائلاً: الإمام محمد بن إسماعيل البخاري من أهم علماء الحديث وعلوم الرجال والجرح والتعديل والعلل عند أهل السنة والجماعة، وله مصنّفات كثيرة؛ أبرزها كتاب "الجامع الصحيح"، المشهور بـ"صحيح البخاري"، الذي يُعدُّ من أوثق كتب المسلمين، واعتبره العلماء أصح الكتب بعد القرآن الكريم. وقد اجتهد البخاري في جمعه وتصنفه على مدار(16) عاماً، وهو أول كتاب مجرّد في الحديث الصحيح على مدار تاريخ المسلمين. ومع أنّ يتيم النشأة، إلا أنّه استطاع أن يطوّف في بلاد المسلمين شرقاً وغرباً منذ صغره في طلب العلم، والرحلة في سبيل حفظ الحديث النبوي الشريف وجمعه، وجالس العلماء بمختلف الفنون والمعارف والعلوم، وسمع من(1000) شيخ، وجمع قرابة (600) ألف حديث. وقد شهدت سيرته وكتب التاريخ التي سطّرت لعصره وما سبقه أو لحقه؛ أنه بلغ من الشهرة ما فاق به على أقرانه وشيوخه ومَنْ جاء بعده من العلماء في الفضل والإمامة بالحديث وعلومه، ولُقّب بأمير المؤمنين في الحديث. وهو من أوائل مَنْ ألّف في تاريخ الرجال. وتتلمذ عليه أشهر علماء الحديث وكبارهم كالإمام مسلم بن الحجاج، وابن خزيمة، والترمذي. وقد مرض في إحدى قرى سمرقند، ومات بها سنة (256هـ). وفي ظلال هذه الأهمية لهذا العَلَم في تاريخ ومعارف المسلمين ومكانته في المحافظة على الحديث النبوي الشريف؛ جاء تنظيم هذا الأسبوع الثقافي ليعرض للجمهور بأبحاث متخصصة مكانة هذا الرجل وعلمه وتنوع فنونه، وأثره في عصره ومَنْ بعده إلى يوم الدين.
من جهتها قالت يسرى القعود مديرة إدارة التثقيف والتوجيه الديني في الدائرة: جاء تنسيق هذا الأسبوع الثقافي في ضوء برنامج متكامل، وسيعرض شخصية ذات أثر في نفوس المسلمين وصلتهم بنبيهم صلى الله عليه وسلم، له حضوره الحديثي الفقهي التفسيري التاريخي على مدار أكثر من (1182) سنة، ولفضل البخاري على الأمة كبارها وصغارها، وعظيم ما أنجزه لها؛ خصصنا له هذا الأسبوع الثقافي ضمن سلسة الأسابيع الثقافية التي تنظمها الدائرة كل عام، لنسهم في تذكير المسلمين بأهميته ومدرسته الحديثية، وأثر إنتاجه في الأمة. كما خصصنا ثلاثة أيام لهذه الحملة الثقافية التوعوية بمؤلفات الإمام البخاري، ومكانته، وجهوده في خدمة السنة؛ ستشهدها جميع مساجد دبي، من خلال دروس توجيهية إرشادية تقام بعد صلاة العشاء تناسب في تاريخها تنظيم هذه الفعالية، وتؤكّد على دور الإمام البخاري وأثره، وجهوده في حفظ حديث النبي صلى الله عليه وسلم ووصوله إلى الأمة، ومآثره يرحمه الله، كما سيشهد مسرح الدائرة ثلاث جلسات صباحية من الساعة 8- 10 وفي الأيام ذاتها، يشارك فيها عدد من أساتذة الجامعات، والمتخصصين بالحديث النبوي الشريف والسيرة النبوية والتفسير والتاريخ والفقه والإفتاء، من أصحاب الفضيلة العلماء على مستوى الدائرة وخارجها.
وقال إبراهيم المنصوري رئيس قسم الإرشاد في الإدارة: شهدت الجلسة الأولى التي عقدت صباح (16مايو) برئاسة الدكتور حمد الشيباني المدير العام للدائرة، تقديم أوراق علمية، الأولى عرّفت بسيرة الإمام البخاري، والثانية بجهوده في خدمة السنة النبوية. وتلتهما مداخلات لبعض الأساتذة من الحضور فيما له علاقة بالورقتين المقدمتين، وكذلك بعض الأسئلة التي المتعلقة بالإمام البخاري وما ألّفه أو أُلّف فيه. كما سيشهد صباح الأربعاء (17مايو الجاري)، وهو اليوم الثاني للفعالية حضور الدكتور عمر الخطيب المدير التنفيذي لقطاع شؤون المساجد في الدائرة، وافتتاحه ورئاسته لجلسته، وتليها ورقة علمية في فقه الإمام البخاري، وأخرى البخاري مفسِّراً. ثم مداخلات في محتوى الورقتين، وبعض الأسئلة المتعلقة بالإمام البخاري واتجاهيه الفقهي والتفسيري. أما اليوم الثالث (18مايو الجاري)، فسيشهد حضور افتتاح جلسته الدكتور محمد القرشي نائب رئيس هيئة كبار العلماء في الدائرة، وتقدّم فيها ورقة علمية تبيّن منزلة الجامع الصحيح "صحيح البخاري " بين كتب السُّنّة. وأخرى في منزلة فتح الباري لابن حجر العسقلاني بين شروح صحيح البخاري. وتليها مداخلات للحضور، وبعض الأسئلة المتعلقة بالورقتين. ووجه المنصوري دعوته لجمهور المثقفين وطلاب العلم والمهتمين بمدارس الحديث النبوي والسيرة لحضور هذا الأسبوع الثقافي، والانتفاع بما يعرض فيه من أوراق علمية، أو يشار إليه من قضايا ومزايا وفوائد معرفية.

إستعراض كافة الأخبار ​​

خدمة المحادثة الفورية

إلي اعلي
مقياس السعادة