Skip Ribbon Commands
Skip to main content
SharePoint
دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري
حكومة دبي

 تفاصيل الفتوى

رقم الفتوى105
عنوان الفتوىالمطلقة رجعيا إذا مات عنها زوجها استأنفت العدة للوفاة
السؤالورد إلينا هذا السؤال: رجل طلق زوجته طلقة واحدة رجعية، وفي أثناء العدة مات عنها، فكيف تعتد المرأة هل تستمر في عدتها الأولى أم تتغير إلى عدة وفاة، وهل ترث منه أم لا؟
الجوابوردنا هذا السؤال: إن المطلقة طلاقاً رجعياً هي في حكم الزوجة مادامت في العدة، لها على الـزوج السكنــى والنفقــة ويلحقها الطلاق إن أراد بتاتها، ويكون بينهما التــوارث، فإذا مــات عنها قبل انقضاء عدتها انتقلت إلى عدة وفاة وهي أربعــة أشهر وعــشرة أيــام، مالـم تكن حاملاً، فإن كانت حاملاً انتهت عدتها بوضع الحمل، سواء كان الطلاق في حال الصحة أم في حال مرض الموت لما تقرر آنفاً من أنها في حكم الزوجة مادامت في العدة. وإذا تقرر ذلك فهي وارثة منه، تر ث الربع إن لم يكن للزوج ولد، أو الثمن إن كان له ولد، ولم يكن له زوجة غيرها، فإن كان له زوجة أو زوجات أخر شاركتهن في الثمن أو الربع، كما لا يخفى. والله تعالى أعلم.
التصنيف الرئيسيالأحوال الشخصية
التصنيف الفرعيالعدة
آخر تعديل25/04/2013 07:52:58 ص
إستعراض الفتاوى

خدمة المحادثة الفورية

إلي اعلي
مقياس السعادة