Skip Ribbon Commands
Skip to main content
SharePoint

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

حكومة دبي

 تفاصيل الفتوى

رقم الفتوى137
عنوان الفتوىحكم حرق المصاحف والكتب الدينية القديمة والتالفة وكذلك المصاحف الت
السؤالوردنا هذا السؤال: فيدكم علماً بأنه يوجد في المساجد كميات من المصاحف والكتب الدينية القديمة والتالفة وكذلك المصاحف التي فيها أخطاء مطبعية والكتب المصادرة والتي يتم جمعها. نرجو منكم إفادتنا بفتوى شرعية حول الكيفية المثلى للتعامل مع هذه المواد لإعدامها والتخلص منها وعدم إلقائها في أماكن غير لائقة بها. وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير
الجوابالجوابوبالله التوفيق: عليكم أن تجمعوا هذه المصاحف في محل طاهر وتحرقوها حتى لا يبقى من أثر الكلمات شيء، ثم تدفنوا رمادها في محل طاهر. وذلك كما فعل الصحابة رضي الله عنهم في الصُّحُف والِّلخاف التي كانت عند بعضهم يوم أن اجتمعوا على المصحف الإمام الذي كتبه عثمان رضي الله عنه. أما الكتب المصادرة فإن أمكن أن ينتفع بها المسلمون ورأى ولي الأمر أو من ينوب عنه ذلك، فلا مانع أن يضعها في مكتبة عامة للانتفاع، وإن لم يمكن ذلك لمخالفتها وخشية إفسادها فلا مانع أن تتلف ولا ضمان في تلفها في هذه الحالة؛ لأن إتلافها لإزالة الضرر المترتب من نشرها. والله تعالى أعلم
التصنيف الرئيسيمسائل مختلفة
التصنيف الفرعيمسائل منثورة
آخر تعديل29/04/2013 01:40:46 م
إستعراض الفتاوى

خدمة المحادثة الفورية

إلي اعلي
مقياس السعادة