Skip Ribbon Commands
Skip to main content
SharePoint

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

حكومة دبي

إسلامية دبي تقيم احتفالاً كبيراً بالهجرة

إسلامية دبي تقيم احتفالاً كبيراً بالهجرة النبوية الشريفة

03/10/2016 12:00:00 ص

نظمت إدارة التثقيف والتوجيه الديني بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي احتفالية كبيرة بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية الشريفة في مسجد الراشدية الكبير بدبي. وقد ألقى المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية في الدائرة الدكتور عمر الخطيب، كلمة ترحيبية بالنيابة عن سعادة الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني المدير العام للدائرة، ثمّن فيها هذه الذكرى العطرة في نفوس المسلمين، ورحّب بالضيوف والجمهور، وقدّم التهنئة لصاحب السمو رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو حاكم دبي وسائر حكّام الإمارات وأولياء العهود والنوّاب، وشعب الإمارات، والمقيمين على أرضها، والأمتين العربية والإسلامية، وحثّ الخطيب في كلمته جميع الدعاة والخطباء والوعاظ والأئمة التابعين للدائرة على ضرورة بث الفكر المعتدل الذي يجمع ولا يفرّق، ويؤلف ولا يثير الخلاف، ويبني الشباب والأجيال بناءً رصيناً نابعاً من منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلوكه وتعاملاته مع الآخرين، وأن نعتبر هذه الذكرى بداية تجديد للعطاء والتركيز على الثمار وراء الجهود المبذولة في الدعوة والخطابة والإرشاد؛ للمحافظة على روّاد المساجد، وأجيال الشباب، وعامة المسلمين من الانحرافات الفكرية والمنهجية والسلوكية التي ظهرت في العديد من البلدان، وأنّ نسعى جميعاً إلى وضع خطط زمنية واستقراء المستقبل القريب والمتوسط والبعيد من أجل استراتيجيات دعوية ومعرفية صحيحة تجعل من جهودنا جميعاً ناجحة ومثمرة، ولاسيما إذ ضاعفنا التوعية الدينية، واخترنا السبل والوسائل الصحيحة لخدمة الدِّين والوطن ومستقبل الأمة وأبنائها.

وقال إبراهيم المنصوري رئيس قسم الإرشاد الديني بإدارة التثقيف والتوجيه الديني في الدائرة: إنّ الإدارة تقيم هذه الفعاليات سنوياً ضمن برامجها في إحياء المناسبات الدينية والاحتفاء بالأحداث المهمة في تاريخ المسلمين.
وقد اشتمل الحفل على عدة كلمات أخرى قدّمها بعض الوعاظ والخطباء في الدائرة، جاءت تؤكّد على أهمية الإفادة من دروس الهجرة النبوية الشريفة، وأخذ العبرة من المواقف النبوية مع القريب والبعيد، وما صنعه النبي الكريم صلى الله عليه وسلم بعيداً عن الحزن والقلق، مستثمراً ثقته المطلقة بالله عزّ وجل، ومستفيداً من عنصري الزمان والمكان، حيث ألّف الله تعالى به بين الناس، وأن نحيي في نفوسنا وأبنائنا هذه المناسبة، من خلال تجديد الولاء لله تعالى، ولرسوله صلى الله عليه وسلم، ولولي الأمر، وأن نحافظ على وحدة المسلمين وصفوفهم، ونجدد في النفوس والقلوب الثقة بالله تعالى وبوعده لعباده المسلمين، ونبعث الناس على حُسن التوكل عليه جلّ جلاله، ونفعّل ثقافة استيعاب الآخر والتأكيد على الفكر السليم وأهميته في صحة أعمال الأمة وتنمية جميع مشاريعها للوصول إلى ثمار الهجرة التي وصل إليها النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، وهو بناء الحضارة الجامعة بين الفهم الصحيح للدِّين والمدنية العمرانية المنضبطة بأحكام الشريعة الإسلامية، وكذلك عدم الاعتداء على حقوق الآخرين. وتفعيل الرؤية السليمة، والسعي الحثيث لإيجاد الحلول للأزمات على اختلاف مستوياتها، بما يتناسب مع زماننا، وإمكاناتنا البشرية، وضرورات مرحلتنا التاريخية.
وقد حضر الاحتفال بعض مدراء الإدارات، ورؤساء الأقسام، وبعض موظفي الدائرة، وجمهور من الأئمة والخطباء وروّاد المساجد، واختتمت هذه الفعالية بالدعاء لأولياء الأمر أن يمتعهم الله بالصحة والسلامة، وأن يحفظ الإمارات وأهلها، وأن يعيد هذه الذكرى على المسلمين بالخير والسلام واليمن والبركة والسعادة.

إستعراض كافة الأخبار ​​

خدمة المحادثة الفورية

إلي اعلي
مقياس السعادة