تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

حكومة دبي

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي تنظم منصة دبي لأفضل الممارسات في خدمة القرآن الكريم

الأربعاء, 24 مارس 2021

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدب

نظمت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، منصة دبي لأفضل الممارسات في خدمة القرآن الكريم، تحت شعار مستقبل التعليم القرآني، والتي تضمنت 3 جلسات تطرقت إلى أفضل الممارسات المعمول بها عالميا لخدمة كتاب الله تعالى، والتعرف على أهم التحديات التي تواجه التعليم القرآني، وسبل التغلب عليها، واستشراف المستقبل، من باب نقل التجارب الإيجابية من مختلف الخبرات على مستوى المنطقة بحضور سعادة الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني، مدير عام الدائرة، والدكتور عمر محمد الخطيب، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية، والتي أقيمت يوم الثلاثاء الموافق 23/03/2021 عبر برنامج الاتصال المرئي زوم.

وألقى سعادته الكلمة الافتتاحية مرحبا بالمشاركين في الجلسات الحوارية، مؤكدا أن الدائرة أخذت على عاتقها منذ سنوات الوصول إلى أرقى الخدمات للوصول إلى الأفراد والمجتمع، مشيرا إلى أن هذه المنصة هدية لجميع الجاليات على مستوى المنطقة والعالم، موضحا أن دولة الإمارات العربية المتحدة تستقبل خمسين سنة قادمة بالمزيد من الإنجازات وكدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، تعمل في ما يخص مجال الخدمة القرآن الكريم والسنة والنبوية الشريفة، مثنيا على كل الذين عملوا في هذا المضمار للخروج بهذه النتائج في جمع الخبرات المختلفة في هذا المجال على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

وهنئ مدير عام الدائرة القيادة الرشيدة بمناسبة اقتراب حلول شهر رمضان المبارك، داعيا الله عز وجل أن يرفع الوباء عن البلاد والعباد، سائلا الله التوفيق والعون والسداد.

وأدار الجلسة الأولى السيد يوسف الحمادي، مستشار إدارة الاتصال والتسويق بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، والتي تناولت محور التقنيات الحديثة في التعليم القرآني عن بعد، مستضيفا في جلسته كل من السيد عبدالله قحطان، رئيس شؤون مراكز التحفيظ بوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف بمملكة البحرين، بورقة بحثية خاصة بتجربة الإقراء الالكتروني، وشارك السيد عبده أحمد شهاب، ممثل مركز بن رباح لتحفيظ القرآن الكريم، بورقة بحثية خاصة بالتقنيات الحديثة والمتقدمة في التعليم القرآني وآلية الإشراف على الحلقات، بينما شاركت السيدة أسماء عبد الله الشاذلي، ممثل مركز عبيد الحلو لتحفيظ القرآن الكريم، بورقة بحثية خاصة بالتوجيه الافتراضي.

وفي محور التحديات والمعوقات التي تواجه مؤسسات التعليم القرآني في تطبيق التعليم عن بعد، أدارت الجلسة الثانية السيدة نورة عبد العزيز أميري من إدارة البرامج المعرفية الإسلامية بالدائرة، حيث شاركت السيدة ميسون يوسف السركال، مدير مركز الهدى لتحفيظ القرآن الكريم، بورقة بحثية عن اللوائح التنظيمية للحلقات الافتراضية، والتحديات التقنية في التعليم عن بعد، في حين شارك السيد عبد العزيز محمد الكمالي، مدير إدارة البحوث والتعليم بجمعية دار البر، بورقة بحثية عن معوقات التعليم عن بعد والحلول المقترحة، بينما تناولت السيدة منى حسن أحمد، ممثل مركز ابن كثير لتحفيظ وتعليم القرآن الكريم والسنة النبوية، التحديات في إدارة الحلقات عن بعد.

وأدار الجلسة الثالثة الخاصة بمحور استشراف مستقبل التعليم القرآني لما بعد كورونا، السيد هلال علي الفيلي، رئيس قسم الاتصال المؤسسي، حيث شاركت السيدة الفن مسعود الكتبي، رئيس قسم برامج وأنشطة المراكز وحلقات التحفيظ بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، في حين تناول السيد محمد عيادة الكبيسي، كبير مفتين في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، تطبيق ترتيل-نواة مركز القرآن الافتراضي، وتناول كل من السيد سويف صلاح يوسف، والسيد عبد الله أبو بكر سعد، ممثلا إدارة مراكز مكتوم لتحفيظ القرآن الكريم التابعة للدائرة.

وفي ختام المنصة، توجه الدكتور عمر محمد الخطيب، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية، بشكر الجهات المشاركة، والتي ساهمت في إنجاح المنصة لتحقيق أهدافها من خلال عرض البحوث والتي تعد إضافة جديدة في التعليم القرآني والديني، مثنيا على جهود الجميع على رأسهم قائد المسيرة، سعادة الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني، لدعمه المتواصل لهذه المبادرات والأنشطة، والمشاركين في الفعاليات المصاحبة في هذا الحدث.

وعرض السيد علي المرزوقي، مدير إدارة البحوث، رئيس اللجنة العلمية، القرارات المنبثقة من المنصة، حيث أكد أن المنصة استقبلت الكثير من المشاركات التي احتوت على منجزات شملت جميع محاور المنصة المطلوبة في دورتها الأولى، وبعد الاطلاع على الأوراق التي تخدم التعليم القرآني تم اعتماد منصة دبي منصة عالمية مستدامة تعنى بخدمة القرآن الكريم، كما نصت القرارات المنبثقة على استمرار تعليم القرآن في مختلف الظروف، إضافة إلى مؤسسات افتراضية مطورة تعنى بتعليم استخدام تطبيقات عالية الكفاءة تتناسب مع احتياجات التعليم القرآني عن بعد، فضلا عن إجراء المزيد من البحوث العلمية لدراسة آثار التعليم الالكتروني، وإقرار اللمسات الأخيرة للوائح التنظيمية لترخيص مؤسسات القرآن الكريم الافتراضية، سائلا الله أن يديم الأمن والأمان لقيادتنا الرشيدة وشيوخنا، علمائنا.

ويذكر أن اطلاق "منصة دبي لأفضل الممارسات في خدمة القرآن الكريم “، عن طريق تقنيات التواصل عن بُعد، في إطار جذب مختلف دروب العلم والمعرفة المعنية بكتاب الله تعالى، حيث تهدف المنصة إلى ترسيخ مكانة إمارة دبي كمدينة رائدة في مجال الاهتمام بتعليم كتاب الله تعالى.

ويمكن للجمهور الدخول والتسجيل على موقع المنصة الرسمي، www.dqp.ae, للاطلاع على الأوراق البحثية كافة، وذلك في إطار تسهيل وتيسير خدمة تعليم العلوم الإسلامية الوسطية، وتمكين مختلف شرائح المجتمع من الاستفادة من حفظ وتلاوة وتعلم علوم القرآن الكريم.

إستعراض كافة الأخبار ​​

خدمة المحادثة الفورية

إلي اعلي
مقياس السعادة