تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

حكومة دبي

محاضرات إسلامية دبي الرمضانية تستقطب اهتمام ما يزيد عن 18000 مستفيد

الأحد, 30 مايو 2021

محاضرات إسلامية دبي الرمضانية تستقطب اهت

كشفت إدارة التثقيف والتوجيه الديني بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي عن تقريرها الموسمي الخاص بشهر رمضان المبارك للعام 1442 هـ، والذي أوضح أن عدد المستفيدين من إجمالي سلسلة المحاضرات الرمضانية التوعوية التي نفذتها طوال الشهر الكريم بلغ أكثر من 18000 مستفيد، إذ تم تقديم المحاضرات من قبل نخبة من الوعاظ واختصاصي الإرشاد الأسري، حيث تنوعت المحاضرات لتسلط الضوء على الجوانب الفقهية والدينية والاجتماعية والثقافية الإسلامية.

وتم تنفيذ سلسلة المحاضرات من قبل 27 محاضر ومحاضِرة، عن طريق برامج الاتصال المرئي، حيث تنوعت آلية نشر الأنشطة الرمضانية التي أقيمت عن بعد باستخدام المايكروسوفت تيمز، برنامج زوم، مواقع التواصل الاجتماعي كالانستغرام وتويتر، واليوتيوب، بالإضافة إلى الحضور المباشر مع مراعاة حصول المحاضر على اللقاح والالتزام بالإجراءات الاحترازية المعمول بها في دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ استهدفت مختلف شرائح المجتمع من النساء والرجال من فئات عمرية متفاوتة، في مختلف مناطق إمارة دبي وبقية الإمارات.

وتفصيلا، تم تقديم استشارات دينية طوال شهر رمضان المبارك، حيث بلغ مجموع الاستشارات المقدمة 117 استشارة، بينما تم تقديم 140 محاضرة في 50 جهة حكومية وخاصة، وذلك بناء على طلب من الجهات بحضور ما يقارب 5000 مستفيد، في حين تم إقامة 10 محاضرات رمضانية باستخدام القناة الرسمية للدائرة في اليوتيوب إلى جانب برنامج زوم، بلغات متعددة كالعربية والإنجليزية واللغة الأردية والبشتو، إذ استقطبت المحاضرات ما يزيد عن 1000 مستفيد.

كما تم عقد 4 برامج رمضانية يومية طوال الشهر الكريم والتي بثت عبر مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للدائرة، كبرنامج حدث في رمضان، وقفة مع آية، من معين السنة، أثر وتعليق، والذي جذب اهتمام ما يقارب 12000 مستفيد، إلى جانب تنفيذ مجلس رمضاني افتراضي لمناقشة التحديات الأسرية المعاصرة التي تواجه الزوج والزوجة والأبناء، بحضور 150 مستفيد.

ومن جانبها أكدت يسرى القعود، مديرة إدارة التثقيف والتوجيه الديني بالدائرة، أن حزمة الأنشطة والمحاضرات الرمضانية التي نفذت طوال شهر رمضان المبارك من قبل مجموعة من المحاضرين الأكفاء تنوعت لمخاطبة أفراد المجتمع ككل، باختلاف فئاتهم العمرية، حيث ساهم استخدام لغات داعمة إلى جانب اللغة العربية، إلى سهولة وصول المعلومة والمشاركة في المحاضرات المنفذة عبر برامج ومنصات افتراضية مختلفة لتعميم الفائدة بالشكل الأمثل، مشيرة إلى أن ذلك ساهم في غرس المفاهيم الإسلامية الصحيحة، فضلا عن المواضيع الاجتماعية الأسرية التي ستعزز من التماسك الأسري واستقراره وترابطه. وبدوره أشاد إبراهيم المنصوري، رئيس قسم الإرشاد الديني، بدور جميع المشاركين في إحياء هذه المحاضرات الدينية والتوعوية في شهر رمضان المبارك، من خلال العمل الدؤوب في تطوير وتجديد المواضيع الثقافية الإسلامية، بهدف توسيع قاعدة المستفيدين من مختلف شرائح المجتمع، وهو ما تم تحقيقه هذا العام بفضل الله سبحانه وتعالى، ثم جهود فرق العمل التي تطلعت إلى تقديم الأفضل في هذا الشهر الكريم.

وأضاف المنصوري أن الأنشطة أتاحت الفرصة لجميع فئات المجتمع من مختلف الثقافات للاطلاع على القيم والثقافة الإسلامية عن طريق المحاضرين والمحاضرات الذين أسهموا بإغناء المحاضرات بعلمهم الوفير، وأسلوبهم المنير في مختلف المجالات المعرفية.

إستعراض كافة الأخبار ​​

خدمة المحادثة الفورية

إلي اعلي
مقياس السعادة