تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

حكومة دبي

الرأي الشرعي في نقد الأم لابنها أمام زوجته

الثلاثاء, 19 أبريل 2022

الرأي الشرعي في نقد الأم لابنها أمام زوج

في حديث له مع مجلة كل الأسرة الإماراتية لاستطلاع الرأي الشرعي بشأن مسألة إذا ما كان انتقاد الأم لابنها أمام زوجته يهدم شخصيته، قال الدكتور محمد عيادة الكبيسي، كبير مفتين بإدارة الإفتاء في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، بأن العلاقة بين الأم وأبنائها من أقوى الصلات الاجتماعية، فمكانتها عالية غالية لا يدانيها أحد من البشر، وهي بطبيعتها حريصة على مصلحة ابنها ورعايته، لكن في بعض الأحيان لا تنتبه أن الصغير قد كبر وأصبح رجلاً، ولديه أسرة تحت مسؤوليته، وربما تعامله دون الانتباه لهذه الاعتبارات الجديدة، وتظن أن من حقها أن تنتقد ابنها كما تشاء دون حسيب ولا رقيب وأمام الآخرين كما تعودت، بل ربما تسيء إليه وتهينه بقصد أو بدون قصد، لكن ما لا تدركه هي أن تكرار تصرفها بدون سبب وجيه ومشروع قد يدخلها في عقوق الأم لابنها، وللأسف قد يشجع هذا التصرف السيئ بقية الإخوة أو الأخوات خاصة الأصغر سناً على انتقاد أخيهم كذلك، وقد يحدث ذلك أمام الزوجة بطريقة غير لائقة، وقد يكون في النقد استهزاء أو سخرية أو قسوة غير مبررة، وهذه المعاملة السيئة تجعل الابن البار بأمه بين نارين، إذ لا يستطيع في داخله أن يتقبل مثل هذه المعاملة، وهو في نفس الوقت حريص على ألاّ يجرح مشاعرها.

وأضاف الكبيسي: "نقد الابن أمام زوجته قد يكون بدافع الغيرة أو بقصد التقليل من شأنه أو إفساد علاقته بزوجته، لكن ما لا يتم تداركه هو أنه قد يؤدي إلى فقدان ثقته بنفسه ومكانته في بيته، وقد يدفع الزوجة إلى تقليل احترامها له وعدم طاعته، فكيف تحترم شخصاً لا يحترمه أهله؟ وهذا وبكل تأكيد ينعكس سلباً على الأسرة وجميع أفرادها، فمثل هذه التصرفات غير الحكيمة فيها تجاوز لحدود الأدب وإساءة لهذا الابن واعتداء على كرامته وإنسانيته، ولا مبرر لها إلا الجهل بأحكام المعاملة وآداب الحوار في الشريعة الإسلامية، إذ أمرنا الله تعالى بإحسان الكلام مع جميع الناس، وقال في كتابه العزيز «وقولوا للناس حسنا» and speak good to people، كما وجهنا إلى الكلام الطيب اللين، حتى أمر الله تعالى موسى وهارون عليهما السلام بتليين الكلام مع فرعون وهو أكبر طاغية في التاريخ، «فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى» And speak to him with gentle speech that perhaps he may be reminded or fear [Allah] ، فالمؤمن يحرص على الأسلوب الحكيم والكلام اللين وهذا من نعم الله تعالى ورحمته بعباده، فالناس لا يتقبلون الكلام الفظ الغليظ.

إستعراض كافة الأخبار ​​
إلي اعلي
مقياس السعادة