تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

حكومة دبي

«صحة دبي»: خدمات غسيل الكلى تشهد نقلة استثنائية في الإمارة

الإثنين, 30 مايو 2022

«صحة دبي»: خدمات غسيل الكلى تشهد نقلة اس

أفاد المدير التنفيذي لقطاع الرعاية التخصصية في هيئة الصحة بدبي أحمد بن كلبان، بأن خدمات غسيل الكلى في الإمارة شهدت نقلة استثنائية خلال الأشهر الأخيرة، بعد إنشاء مركزين متخصصين في منطقتي البرشاء والطوار، بمواصفات ومعايير عالمية.

وأوضح بن كلبان لـ«الإمارات اليوم» أن المركزين تم إنشاؤهما بطاقة استيعابية كبيرة، لسرعة تلبية المواعيد، وتسهيل رحلة المتعامل، مشيراً إلى أن المركزين تم تزويدهما بأحدث الأجهزة في العالم، إضافة إلى كوادر طبية متخصصة عالية المستوى.

وذكر أن إنشاء المركزين يأتي انسجاماً مع الأهداف الاستراتيجية للهيئة، وخطة دبي 2021 التي ترتكز على تلبية احتياجات وتوقعات المتعاملين، وتحقيق مجتمع أكثر صحة وسعادة، حيث درس فريق العمل احتياجات المتعاملين من مرضى غسيل الكلى والفشل الكلوي كونه يصاحب المريض مدى الحياة، مع تزايد عدد المصابين بالفشل الكلوي بسبب ارتفاع نسبة الإصابة بمرض السكري الذي يعانيه أكثر من 11% من سكان الدولة وفق إحصاءات 2019.

وقدّرت جمعية الإمارات الطبية عدد المصابين بالفشل الكلوي في الدولة بنحو 2785 مريضاً، وبلغ عدد المرضى في إمارة دبي أكثر من 1000 مريض وعدد المرضى الموجودين في مستشفى دبي 240 مريضاً حتى شهر ديسمبر 2020، ويحتاج المريض 576 ساعة سنوياً بمعدل أربع ساعات للجلسة الواحدة بواقع ثلاث جلسات أسبوعياً.

وقال بن كلبان إن مراكز غسيل الكلى في البرشاء والطوار تستقبل الحالات المرضية المستقرة والمحولة من مستشفيات الهيئة، ومن القطاع الخاص، وتقدم الخدمات وفق البروتوكولات والإجراءات الطبية من خلال كوادر صحية وإدارية متخصصة بعد دراستها وموافقة الطبيب المعالج في المستشفى وتحويلها بتقرير طبي متكامل حديث، وهناك متابعة مشتركة من قبل الهيئة والشركة المشغلة لمؤشرات الأداء الطبية لهؤلاء المرضى، أما الحالات الطارئة أو غير المستقرة يتم علاجها في المستشفيات وتحول المراكز متى استقرت هذه الحالات.

وأكد أن المراكز الجديدة تقدم الخدمات الطبية والوقائية لمرضى غسيل الكلى بمعايير الجودة العالمية منها خدمات غسيل الكلى، وعيادات تخصصية مثل «عيادة السكري، عيادة ارتفاع ضغط الدم، عيادة الأوعية الدموية للتحضير للوصلة الدموية للغسيل، والتثقيف الصحي وعيادة تأهيل مرضى الكلى قبل الغسيل ومختبر وصيدلية وعيادة استشاري التغذية وخدمات الضيافة».

ولفت إلى وجود لجنة مشتركة بين الهيئة ومؤسسة ميديكلينيك للإشراف ومتابعة الأداء من الناحية الطبية والمالية والجودة ورضا وسعادة المتعاملين.

وفي ما يتعلق برحلة المريض داخل المراكز، أوضح بن كلبان أنها تشمل استقبال المريض، والتقييم الطبي والتمريضي، وجلسة العلاج والمتابعة من قبل الطاقم التمريضي، والمتابعة في كل نصف ساعة والدعم الاجتماعي والتغذية ثم تقييم الطبيب، ومن ثم العودة إلى المنزل وإيصال الأدوية إلى المنزل، وتبلغ رحلة المتعامل الجديد أربع ساعات ونصف الساعة، فيما تبلغ رحلة المتعامل الدائم أربع ساعات.

وأشار إلى أن المركزين يضمان 100 سرير لمرضى الفشل الكلوي، يخدم كل سرير ثلاثة مرضى يومياً، فيما يستقبل كل مركز ما بين (60 – 70) مريضاً يومياً وجارٍ العمل على زيادة استقبال أعداد المرضى المحولين من مستشفى دبي والقطاع الخاص حسب الخطة الموضوعة لزيادة السعة السريرية.

وتابع: «يقدم المركز خدماته للمواطنين والمقيمين المحولين من هيئة الصحة، وكذلك من القطاع الخاص ومرضى السياحة العلاجية، كما يخدم المركز شركات التأمين الصحي كافة».

وأضاف: «يستقبل المركز حالياً المرضى الذين عندهم برنامج التأمين الحكومي الموحد (عناية) وبرامج التأمين للشركات الخاصة، وتم دعم وتغطية الكلفة المالية من قبل الهيئة للمرضى المسجلين في مستشفى دبي، الذين لا يحملون برامج التأمين من مواطني دبي».

وعن عدد المرضى المشمولين بمكتب الخدمات الإنسانية بالمركز أوضح بن كلبان، أن مركز الطوار يستقبل مرضى الجمعيات الخيرية (جمعية دار البر - جمعية دبي الخيرية – جمعية بيت الخير) بالتنسيق مع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي بطاقة استيعابية تمثل 30% من أسرة المركز حسب الخطة الموضوعة.

• 2785 مريضاً عدد المصابين بالفشل الكلوي في الدولة.

تسهيل خدمات غسيل الكلى

أفاد المدير التنفيذي لقطاع الرعاية التخصصية في هيئة الصحة بدبي أحمد بن كلبان، بأن مركزي علاج الفشل الكلوي في دبي ساعدا على تسهيل خدمات غسيل الكلى، حيث يقعان ضمن الأحياء السكنية للمرضى مما يوفر لهم جهد الانتقال للمستشفيات، كما أن المرضى الجدد بإمكانهم التوجه المباشر لمراكز غسيل الكلى لتحديد موعد مع الطبيب الأخصائي المعالج في المركز.

وتابع: «يقوم المركز بدعم توصيل المستلزمات الغذائية والأدوية للمرضى إلى بيوتهم كذلك يقوم بتحويل الحالات إلى العيادات التخصصية داخل المركز أو منشأة الهيئة متى تطلب ذلك، إضافة إلى استقبال المتعامل المواطن من القطاع الخاص مباشرة من دون دفع رسوم التحمل التأميني 10% للحاملين للتأمين الصحي، كما تحرص الهيئة على تسهيل رحلة المتعامل وتبسيط الإجراءات واختصار الوقت والجد للمتعامل، ويتم مراجعتها بشكل دوري ووضع خطة تحسينية مناسبة».

إستعراض كافة الأخبار ​​
إلي اعلي
مقياس السعادة