Skip Ribbon Commands
Skip to main content
SharePoint
دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري
حكومة دبي
إسلامية دبي تحتفي بـ المرأة ويومها العال

إسلامية دبي تحتفي بـ المرأة ويومها العالمي العظيم مكانتها في الإسلام

19/02/2017 12:46:00 م

في ظل التوجيهات الرشيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حفظه الله، ورعايته الأبوية الحانية للمرأة، وأنّه " فخور بعطاء المرأة الإماراتية في كافة المجالات"، وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة؛ نظّمت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي لقاءات واحتفاليات ميدانية برعاية من سعادة الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني المدير العام للدائرة، حيث شهد مسرح الدائرة الرئيس بمنطقة الممزر، وكذلك جميع الإدارات والمراكز التابعة للدائرة، ذات التواجد النسوي في فئاتها الوظيفية، فعاليات لتكريم المرأة، واعتزازاً بوجودها الإنساني، ودورها الاجتماعي والعلمي والمعرفي، بما ينسجم ومكانتها في الإسلام، وبحضور بعض الإداريين. وقد ألقى سعادة الدكتور حمد الشيباني كلمة بالمناسبة ثمّن من خلالها جهود المرأة الإماراتية في جميع المجالات، ولاسيما موظفات الدائرة في جميع الوحدات التنظيمية، وما يقدّمن من خدمات تعزز مكانة المرأة دينياً واجتماعياً وفكرياً، وأنّ الدائرة تحرص على رعاية المرأة، من خلال توفير الأجواء المناسبة لها للقيام بعملها، مع التأكيد على مراعاة نجاحها في مسؤولياتها ومهامها على مستوى البيت والعمل. وأنّ الموظفات في إسلامية دبي يتمتعن بمجالات واسعة، ودعم مفتوح لإنجاز فعالياتهن والمشاريع التي تخدم وجود المرأة في المجتمع، وكذلك تعزز مكانتها، من خلال إتاحة الفرص أمامها لإتمام الدراسة، وترشيحها للدورات التدريبية، وإشراكها في اللجان وفرق العمل، وتبوئها المراكز القيادية على مستوى إدارة الوحدات التنظيمية، وتبني إشرافها على المشاريع، وتنفيذها للفعاليات، كما حفظت الدائرة مكانة المرأة وخصوصيتها في فقه الدّين، وإيصال الفهم الوسطي المعتدل لتعاليم الشريعة لعموم النساء، من خلال إتاحة تصدّر المرأة للفتيا، في إطار الضوابط الشرعية والقيم الاجتماعية والمؤسساتية المعتبرة. وشدد الشيباني على ضرورة تمسك المرأة على اختلاف مراحلها العمرية ومستوياتها الوظيفية والقيادية بالإيجابية فكراً وميداناً، والإقدام على المعرفة والتعلم وتطوير الذات، وأنّ ذلك إنّما يتحقق بالتعليم والقراءة والإقدام على الخير، واكتساب المرأة للخبرات الجامعة بين المهام والمسؤوليات، والحقوق والواجبات؛ وهذا بالنتيجة مما يعزز السعادة ذاتياً، وينشر الخير اجتماعياً، وسيظهر أثره بالضرورة في الأجيال والأسرة والمجتمع، والمؤسسات والإنتاجية، ويعزز روح تعاونها مع الرجل، فيحفّزه للكمال في قيامه بمسؤولياته تجاهها وتجاه أسرته ومؤسسته ووطنه. كما شهدت إدارة مراكز الأميرة هيا بنت الحسين الثقافية الإسلامية التابعة للدائرة في أم سقيم والمزهر، وإدارة مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية بالبرشاء السعادة بالمرأة في يومها، تماشياً مع هذا الحدث الإنساني العالمي.

إستعراض كافة الأخبار ​​

خدمة المحادثة الفورية

إلي اعلي
مقياس السعادة