Skip Ribbon Commands
Skip to main content
SharePoint

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

حكومة دبي

"ساعة تسامح" رحلة توعوية تفتح أَبواب الصفح والتسامح من خلال إِسلامية دبي

10/02/2019 11:18:00 ص

رغبة في الشراكة المجتمعية، وتلبية لاحتياجات مختلف فئات المجتمع، نفذت إِدارة التثقيف والتوجيه الديني في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، برنامجاً جديداً من نوعه، تحت عنوان: "ساعة تسامح"، والذي شكل إضافة جديدةً لمشروع تطوير برامج التوعية الدينية، يسعى إلى تحديث الآليات وتجديد الوسائل التي تستخدم أثناء مخاطبة وإقناع الجمهور عبر مجموعة من التجارب الإدراكية الهادفة، إضافة إلى زيادة إدراك ووعي المجتمع بأهمية استدامة التسامح في جميع مناحي الحياة.

وفي هذا السياق؛ أكدت يُسرى القعود، مديرة إِدارة التثقيف والتوجيه الديني في الدائرة: أن برنامج "ساعة تسامح" يعد مساهماً أساسياً لدى الجمهور في بناء ثقافة إسلامية متسامحة، ضمن المبادرات الطموحة التي نتبنى تنفيذها تباعاً بهدف إيقاظ إحساس التسامح لدى المشاركات، عن طريق تجسيد مفهوم تفاعلي حقيقي يلائم مختلف الفئات العمرية، والذي يستلهم مضمونَه من عام 2019، الذي خصصته القيادة الرشيدة لدولة الإمارات ليكون عاماً للتسامح بامتياز، مؤكدة أن برنامج "ساعة تسامح" تنوعت فقراتُه التي تم اختيارُها بعناية، لضمان تجربة فريدة تتماشى مع مختلف شرائح المجتمع.

بدورها أشارت مريم عبد الجبار، مرشدة دينية، ومسؤولة البرنامج: إن هذا البرنامج يشمل أربع فقرات هادفة: "أزهار التسامح"، والتي كانت بداية رحلة التسامح، حيث انطلقت رحلة من مسجد بن كدفور بدبي، وزعت فيها "شتلات" استلهمت منها المشاركات دروساً عديدة في أُسس ترسيخ التسامح بين مختلف المكونات البيئية. وسميت الفقرة الثانية "براويز التسامح"، وهي عبارة عن إطارات للوحات وزعت على السيدات، مكتوب عليها عبارات عن التسامح؛ تؤكِّدُ في مجملها: أَن الذات السلبية في الإنسان هي التي تغضب وتعاقب، بينما الطبيعة الحقيقية للإنسان هي النقاء والتسامح مع الآخرين.

أما الفقرة الثالثة فهي "صندوق التسامح"، حيث استفادت المشاركات من خلال سحب الهدايا الرمزية، وتعلمن أن النفوس الكبيرة وحدها تعرف كيف تسامح. وآخر فقرة هي "لحظة تسامح"، تتمثل بدعوة للتسامح مع الجميع، وتصفية القلوب، بعد كل المشاهد التي رأينها والمواقف التي مررن بها، والاستعداد لفتح صفحة جديدة للتسامح وقبول الآخرين. ويشار إلى أن هذا البرنامج يعتمد على تعزيز الاتجاهاتِ السلوكية الإيجابية، ويقوم على قبول التنوُّع والتعددية، بما يتلاءم مع مبادئ التسامح، ويمكن من تقديم أَجوبة لاستفسارات المشاركات، وزيادة المعرفة فيما يتعلق بالثقافة الإسلامية؛ حيث تساعد هذه الزيادة على تسامح الفرد مع نفسه وأَهله وبيئته ووطنه.

إستعراض كافة الأخبار ​​

خدمة المحادثة الفورية

إلي اعلي
مقياس السعادة