Skip Ribbon Commands
Skip to main content
SharePoint

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

حكومة دبي

إسلامية دبي تكرم الرعاة والشركاء في

إسلامية دبي تكرم الرعاة والشركاء في "رمضان دبي" وتوقع "مذكرة تفاهم" لإطعام المتعففين على مدار العام

22/05/2019 09:16:00 ص

أكد سعادة الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي رئيس اللجنة العليا المنظمة لرمضان دبي، على أهمية الأعمال الخيرية والتطوعية ونشر القيم النبيلة والإنسانية لا سيما في شهر رمضان المبارك الذي تكثر فيه هذه الأعمال وتعكس تعاليم ومبادىء ديننا الحنيف وشريعتنا الإسلامية السمحة، وتجسد قيم التسامح التي تتبناها دولة الإمارات العربية المتحدة كمنهج حياتي راسخ، والتي انعكست بصورة واضحة في شتى المجالات والأعمال لهذا العام بشكل خاص وهو عام الإمارات للتسامح.

جاء ذلك خلال حفل تكريم الرعاة والشركاء الاستراتيجيين والإعلاميين لرمضان دبي والذي نظمته دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي مساء أمس في فندق برج العرب، وذلك تقديراً وتثميناً لمشاركتهم الفاعلة وجهودهم المثمرة والدائمة في دعم ورعاية فعاليات وأنشطة الحدث ونجاحه.

ورحب الشيباني بالحضور والضيوف قائلاً: " يطيب لنا أن نلتقي بكم في هذا الحفل الذي ننظمه اليوم تكريماً لجهودكم الداعمة لنا في إنجاح فعاليات وبرامج الدورة الأولى من "رمضان دبي"، هذه المبادرة التي أطلقتها الدائرة بهدف نشر قيم الإسلام وروح التسامح بين جميع فئات المجتمع من المواطنين والمقيمين من الجاليات العربية والأجنبية المختلفة ، وبث وتعزيز قيم التعايش السلمي وتقبل التنوع والتعددية واحترام الآخر، من خلال تطبيق مبادئ القرآن الكريم والسنة الشريفة عبرتقديم باقة متنوعة من البرامج والفعاليات التثقيفية والدينية والترفيهية والتي تستهدف كافة فئات وشرائح المجتمع من الرجال، والنساء، والأطفال، وكبار السن، وأصحاب الهمم، والعائلات من مختلف الأديان والجنسيات قاطبة، بالإضافة إلى موظفي وموظفات مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص.

سائلاً الله عز وجل أن يوفقنا وأياكم للعمل على نجاح واستمرارية هذا الحدث خلال السنوات المقبلة باعتبار ما يمتاز به روحياً ودينياً واجتماعياً لدى الجميع، ولما له من قيم مثلى يحرص أهل الإمارات على المحافظة عليها، والتحلي بها. كما ثمن رئيس اللجنة العليا لرمضان دبي دور الرعاة والشركاء الاستراتيجيين الذي هو عصب نجاح أي فعالية، وأنه يعكس حسهم الوطني ومسؤوليتهم المجتمعية، كما أشار إلى ضرورة تكاثف الجهود والتعاون دائماً وأبداً لإبراز الأحداث بأفضل صورة ممكنة،

وأضاف: أن الإعلام ليس بحاجة إلى من يثني على مواقفه، مؤكداً أنه دائماً ما يكون حاضراً في شتى الفعاليات والمناسبات للدعم وإبراز الحدث أحلى توصيف.

وأثنى المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري، المنسق العام لرمضان دبي أحمد درويش المهيري على جهود الرعاة في دعم فعاليات رمضان دبي، مشيراً إلى أن ذلك يعزز مكانة الحدث، ويرسخ أهمية الرسالة التي يود القائمون عليه والداعمون له أن يرسلوها للمجتمع المحلي، لافتاً إلى روح التكافل واستشعار المسؤولية من قبلهم لأهمية الحدث وسعيه لتحقيق تطلعات قيادتنا الحكيمة.

وقال سعادة سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: "تأتي رعاية الهيئة لبرنامج "رمضان دبي" في إطار مسؤوليتنا المجتمعية واستراتيجيتنا لدعم البرامج المجتمعية والثقافية التي تهدف إلى نشر مبادئ الدين الإسلامي الحنيف القائمة على التسامح والتراحم والمودة والإيثار والتعاضد، إضافة إلى التعريف بالقيم الأصيلة للمجتمع الإماراتي التي تقوم على التسامح والانفتاح والعيش المشترك، لا سيما ونحن في "عام التسامح" في دولة الإمارات العربية المتحدة، أرض الإنسانية والعطاء والسلام والمحبة".

وشهد الحفل تكريم الشركاء الرئيسيين في فعاليات رمضان دبي وهم هيئة كهرباء ومياة دبي، ودبي مول وإعمار، وبنك دبي الإسلامي، وكذلك تكريم الشركاء الاستراتيجيين وهم مركز عبيد الحلو لتحفيظ القرآن، ومؤسسة دبي للإعلام، بالإضافة إلى الشركاء الداعمين كالجميرا جروب، وصرافة الإمارات، وهيئة تنمية المجتمع، ومركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، ودبي للسياحة، وكليات التقنية العليا، ولجنة تأمين الفعاليات.

كما وقعت إسلامية دبي في هذا المساء الحافل بفعاليات رمضان دبي وتكريم الشركاء "مذكرة تفاهم" لإطعام الطعام خلال شهر رمضان المبارك، على أن تستدام "وجبات الأمل" على مدار العام، بالتعاون مع شركة "زوماتوز"(ZOMATO) الرائدة في توصيل وجبات المطاعم المختلفة إلى المحتاجين.

وتهدف الدائرة من خلال هذه المذكرة إلى إشاعة ثقافة العمل الخيري الإنساني، ليشمل جميع الفئات المتعففة والمحتاجة دون النظر إلى اللون والشكل، أو الانتماء القبلي أو الديني، وكذلك تحسين كفاءة توصيل وجبات إفطار الصائمين المتعففين.

وتعمل الدائرة على إطلاق وتفعيل مذكرة "وجبات الأمل" خلال شهر رمضان المبارك، بالتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني. على أن يتم الترويج لها إعلامياً وميدانياً لتعريف الجمهور بامتيازاتها الإنسانية، واستقطاب ذوي الحاجة للانتفاع من فيئها. كما ستنهض الدائرة في ضوء المذكرة بمتابعة تنفيذها، من خلال جهاتها الرقابية، والتي تشمل مواقع الإفطار والمطاعم، وسكن العمال.

وقد وقّع المذكرة عن الدائرة الأستاذ أحمد المهيري بصفته المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري فيها، وعن الشركة السيد كارل باز (karl Baz) الرئيس التنفيذي للشركة، باعتبارها شركة تجارية مرخّصة بدبي، تزاول أنشطتها على مستوى الإمارة، من خلال منصة إلكترونية لتوصيل الطعام.

وقد حضر حفل التوقيع عدد من المديرين والفنيين من الطرفين. وتضمنت المذكرة عدداً من البنود الخاصة بها، والتي تحفظ حق الطرفين، وتوضح خطوات تنفيذ المبادرة، وما يترتب على كل طرف القيام به لإنجاحها، في ضوء الشروط والضوابط القانونية المعتبرة في مذكرات التفاهم.

إستعراض كافة الأخبار ​​

خدمة المحادثة الفورية

إلي اعلي
مقياس السعادة