Skip Ribbon Commands
Skip to main content
SharePoint

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

حكومة دبي

في ظلال مجالس رمضان دبي مجلس الراشدية يت

في ظلال مجالس رمضان دبي مجلس الراشدية يتغنى بمآثر الشيخ زايد طيّب الله ثراه تزامناً مع يوم زايد للعمل الإنساني

26/05/2019 09:17:00 ص

بحضور السيد أحمد درويش المهيري المنسق العام لفعاليات رمضان دبي انتظم مجلس الراشدية بدبي وبالتنسيق مع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي في جلسة رمضانية تغنّت مآثر المغفور له بإذن الله للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة تزامناً مع يوم زايد للعمل الإنساني، وقد أدار حوار الجلسة السيد محمد الكمالي من إدارة الإفتاء.

واستضافت الدائرة بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع، سعادة عيد بخيت المزروعي النائب الثاني لرئيس المجلس الوطني سابقا، وممن رافق الشيخ زايد في حياته، للحديث في فضائل وشمائل الراحل طيب الله ثراه، حيث أفاض في سيرة الشيخ وعلاقته مع الآخر، وجوانب من عطفه، ورحمته، وسخائه، وحكمته على مستوى الداخل والخارج، وقد أمتع الحاضرين بسرد وقائع يسمعها الجمهور لأول مرة في مآثر مؤسس الدولة وعمق تفكيره، وعظيم سعيه للنهوض بالوطن ومؤسساته، والمواطن وأجياله، وطموحاته.

من جهته أكد الشيخ عبد الرحمن الملا واعظ في الدائرة على فضل عمل الخير وإشاعته في الإسلام، وتقديم المعونة للآخر. وآثار المغفور له بإذن الله صاحب الذكرى في حث الناس على عمل الخير وصنيعه لعموم الناس، وأثره في الشعوب والإنسانية.

كما شهدت الجلسة مداخلات في الثناء والدعاء للشيخ الراحل ، ثم كرم المهيري بعد انتهاء الجلسة والكلمات بعض قراء وأئمة رمضان دبي، من ضيوف الدائرة من خارج الدولة، ومن داخلها، ومنهم الشيخ أحمد عبيد، والشيخ أحمد لحدان، والشيخ حميد النقبي، والشيخ سلطان المرزوقي، والشيخ حسن المرزوقي، والشيخ حسين معين الحوسني، والشيخ جاسم الحمادي، والشيخ عبد الله حسين المرزوقي، واختتم التكريم بشكر ضيف المجلس سعادة المرزوقي والحاضرين.

وقدحضر جلسة مآثر مؤسس الدولة أعيان الراشدية وجميع المديرين التنفيذيين في الدائرة، وبعض أئمتها وخطبائها.

واختُتم المجلس بالدعاء للشيخ زايد آل نهيان يرحمه الله بالرفعة، والجنة وصحبة الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسُن أولئك رفيقا.

وكانت الدائرة نظمت مساء الثلاثاء مجلساً رمضانياً في حتا تحت عنوان "عام التسامح" بحضور السيد أحمد درويش المهيري المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري، المنسق العام لرمضان دبي، وجاسم الخزرجي مدير إدارة المؤسسات الإسلامية رئيس لجنة المحتوى لرمضان دبي، وخميس بن ظاعن مدير مركز دائرة الشؤون الإسلامية في حتا وعدد من أهالي وأعيان مدينة حتا.

وأكد المهيري في بداية الجلسة على أهمية تنظيم المجالس الرمضانية وأحياء هذا الموروث القيم لدى الفئات الشبابية، وسعي اللجنة العليا المنظمة لفعاليات رمضان دبي بالتعاون مع تنمية المجتمع المشرفة على هذه المجالس في جذبهم للمشاركة فيها، وفي وحضاراتها الهادفة والبناءة، قائلاً:" نسعى من خلال تنظيم المجالس الرمضانية إلى جذب الشباب وطلبة المدارس والجامعات للحضور والمشاركة في هذه المجالس بهدف الاستفادة من خبرات وتجارب الآخرين وخصوصاً كبار السن، حيث شكلت المجالس في الماضي حجر أساس في كل منطقة، فيها كانت تعقد المحاكمات ويتم التشاور لاتخاذ أهم القرارات، بالإضافة إلى تعلم أساليب الحوار البناء والإيجابي القائم على تقبل الرأي الآخر واحترامه ، والتحلي بآداب المجالس من احترام وتقدير الكبير وحسن الاستماع."

وبدوره تناول الشيخ عمار بن طوق المري المفتي في مركز إدارة حتا في كلمته تعريف التسامح وبعض مجالاته من منظور القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، كما جاء على ذكر أمثلة حية للتسامح من أحكام وتطبيقات الشريعة الإسلامية السمحة.

وقال ابن طوق" عندما نتكلم عن التسامح لا نجد كلمة لتعريفه أو التعبير عنه سوى كلمة التسامح، فهو يحمل بين طياته معان عدة ويتسع ليشمل مجالات مختلفة ومتنوعة، واذكر هنا بعض الأمثلة التي توضح معنى التسامح من منظور الشريعة الإسلامية والتي ننعتها بالسمحة، فالتوبة إلى الله تعالى تسامح، عندما يرتكب المسلم معصية ويشعر بالذنب يلجأ إلى مغفرة الله تعالى بالتوبة إليه بدلاً من جلد النفس باللوم والحزن وهذا أكبر مثال للتسامح مع النفس. ثم إن أحكام الشريعة الإسلامية وتكاليفها تقوم على التيسير والتخفيف انطلاقاً من قوله تعالى"لا يكلف الله نفساً إلا وسعها" وقول رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم: "إنما بعثت بالحنيفية السمحة"، مشيراً إلى بعض الأمثلة على ذلك ومنها أن أجر صلاة واحدة يعادل خمسين صلاة، وجواز الفطر في شهر رمضان للمسافر والمريض وغيرها الكثير.

وتخلل المجلس إلقاء عدد من القصائد الشعرية للشاعر أحمد الخلف البدواوي الملقب في عام 2018 بشاعر القبيلة، ومن أبرزها قصيدة شعرية جديدة عن التسامح جسد من خلالها صورة مشرقة للتسامح وتناول معان عظيمة ومؤثرة مثل التجاوز عن أخطاء الآخرين ومقابلة السيئة بالحسنة والعفو عند المقدرة والحلم عند الغضب والتبسم في وجه أخيك صدقة والكرم والتصدق على الفقراء والمحتاجين.

إستعراض كافة الأخبار ​​

خدمة المحادثة الفورية

إلي اعلي
مقياس السعادة