Skip Ribbon Commands
Skip to main content
SharePoint

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

حكومة دبي

رسالة إلى مريض: وبشر الصابرين

رسالة إلى مريض: وبشر الصابرين

08/07/2019 08:09:00 ص

أصدرت إدارة التثقيف والتوجيه الديني بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، مطوية خاصة للمرضى، أعدها يحيى عبد العزيز قاسم، تنفيذي إرشاد ديني بالدائرة، وذلك بهدف المساهمة في نشر الروح الإيجابية، وتذكيرهم بأن المؤمن يُبتلى، وأن الله يبتلي عباده في أنفسهم وأموالهم وأولادهم ليرى قوة إيمانهم وصبرهم لأن الله بشر الصابرين فقال: "وبشر الصابرين" (البقرة:155).

وذكر قاسم إن الأنبياء من أشد الناس ابتلاء في هذه الدنيا، بالرغم من فضلهم الكبير وكمال عبادتهم وتوحيدهم لله عز وجل، وهكذا العلماء، والصالحون. وضرب أمثلة من الأنبياء الذين صبروا على البلاء مثل النبي أيوب عليه السلام عندما ابتلاه الله في صحته وماله وأهله وولده، والنبي محمد عليه الصلاة والسلام، عندما تعرض لأذى كبير من قومه، ومرضه صلى الله عليه وسلم قبل موته، فعلمنا الصبر والرضا بالقضاء والقدر، فاحرص أخي المريض، أختي المريضة على الصبر على قدر الله تعالى واحتساب الأجر منه والرضا بما كتب الله لك.

كما أكد إن المؤمن يعلق قلبه بالله تعالى، فلا يدعو غيره، ولا يرجو الشفاء إلا منه، لأن الله لا يمل من دعائك ويفرح بتقربك ويعظم لك أجرك، مع ملازمة الاستغفار وقراءة القرآن والحرص على الأذكار من أسباب الشفاء والفلاح في الدنيا والآخرة، قال الله تعالى: "وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا نزيد الظالمين إلا خسارا" (الإسراء:82).

وتيقن أخي المريض، أختي المريضة، أن مما ينبغي العناية به القيام بالطاعات الواجبة، ومن ذلك الصلوات الخمس، فالله تعالى فرض على عباده خمس صلوات في اليوم والليلة ووقّت لها أوقاتاً معلومة، فإن لم تستطع الوقوف فالصلاة قاعدا، فإن لم تستطع، فعلى جنب لقول الرسول: "صل قائما، فإن لم تستطع فقاعدا، فإن لم تستطع فعلى جنب" (صحيح البخاري:19819) فلا يكلف الله تعالى نفسا إلا وسعها.

ونسأل الله أن يتولاك برحمته وأن يمن عليك بالصحة والعافية، ولا تعجز ولا تيأس، فإن الله قريب مجيب الدعاء.

إستعراض كافة الأخبار ​​

خدمة المحادثة الفورية

إلي اعلي
مقياس السعادة