Skip Ribbon Commands
Skip to main content
SharePoint

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

حكومة دبي

مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي الدولي 2019 ين

مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي الدولي 2019 يناقش 15 بحثاً وورقة عمل في ثلاث جلسات علمية في اليوم الأول

05/11/2019 08:30:00 ص

ناقش اليوم الأول من فعاليات الدورة الرابعة والعشرون من مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي الدولي 2019، وذلك تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والذي تنظمه وتستضيفه دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، 15 بحثاً وورقة عمل في ثلاث جلسات علمية بحضور كل من الدكتور حمد بن الشيخ أحمد حمد الشيباني، مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، ومعالي الأستاذ الدكتور عبد السلام داوود العبادي، أمين عام مجمع الفقه الإسلامي الدولي، ومعالي الدكتور صالح بن عبد الله بن حميد، رئيس مجمع الفقه الإسلامي الدولي، ومعالي الدكتور يوسف العثيمين، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إلى جانب نخبة من العلماء والباحثين وقادة الرأي والفكر والخبراء من العالمين العربي والإسلامي.

وأشار سعادة الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني، رئيس اللجنة العليا للمؤتمر ومدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي إلى أنه في ظل التطورات التكنولوجية والعلمية المتسارعة في مختلف الميادين وخاصة الاقتصادية والمالية منها، فإن نقاشات مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي تكتسب أهمية متزايدة، كونها توفر التأصيل العلمي وتبحث وجهة النظر الشرعية والفقهية حول مختلف قضايا المعاملات التي تهم جمهور المسلمين في كل مكان.

وقال سعادة الدكتور الشيباني: "بحثت الجلسات العلمية في اليوم الأول من المؤتمر قضايا أساسية شملت مسألة العقود الذكية وعلاقتها بالعملات الافتراضية، ومسألة التضخم وتغيير قيمة العملات. وقد أثرت البحوث وأوراق العمل المقدمة النقاشات كونها وفرت للعلماء والخبراء الحاضرين لهذه الجلسات رؤية شاملة لهذه القضايا من مختلف النواحي الفقهية والشرعية والعلمية والاقتصادية. ويأتي التباحث حول هذه القضايا وغيرها من مواضيع المعاملات المالية خلال هذه الدورة المقامة في دبي ليؤكد على المكانة الرفيعة التي تتبوؤها الإمارة بوصفها عاصمة للاقتصاد الإسلامي."

وناقشت الجلستان العلميتان الأولى والثانية من المؤتمر مسألة العقود الذكية وكيفية تفعيلها والإقالة منها، ومدى ارتباطها بموضوع العملات الرقمية، بحضور نخبة من العلماء والباحثين المتخصصين في هذه المسألة، حيث قام سعادة الأستاذ الدكتور محمد عبدالغفار الشريف بمهمة العارض خلال الجلسة العلمية الأولى، فيما اضطلع سعادة الدكتور العياش فداد بمهمة المقرر. وتم خلال هذه الجلسة استعراض خمسة بحوث حول المسألة، تناولت بمجملها الأصول والمقاصد في العقود الذكية، وعلاقتها بالعملات الرقمية، ومفهومها وأركانها ومميزاتها، ومنظور الفقه الإسلامي فيما يتعلق بالوسائط الإلكترونية الذكية.

وقامت سعادة الدكتورة إنصاف أيوب المومني بمهمة العارض خلال الجلسة العلمية الثانية، فيما اضطلع سعادة الدكتور إروان بن محمد صبري بمهمة المقرر، حيث استعرضت الجلسة العلمية الثانية أربعة بحوث حول هذه المسألة ركزت على مفهوم العقود الذكية وماهيتها من وجهة النظر الشرعية تكييفاً وتنزيلاً، وذلك في ظل التطورات التكنولوجية المتسارعة من جهة وتعقد أشكال المعاملات المالية من الناحية الفنية والتقنية من جهة أخرى. وبحثت الجلسة واقع هذه العقود في عصرنا الحالي وكيفية صياغتها وإلغائها، فضلاً عن علاقتها بالعملات الافتراضية والتي تعتبر إحدى أبرز تطبيقات تقنية البلوك تشين وما يترتب على هذه العلاقة من مآلات مستقبلية.

أما بالنسبة للجلسة العلمية الثالثة والأخيرة خلال اليوم الأول من فعاليات المؤتمر؛ فقد تم التباحث حول مسألة التضخم النقدي وتغيير قيمة العملة، حيث قام سعادة الدكتور عياش بن نامي السملي بمهمة العارض خلال الجلسة، فيما اضطلع سعادة الدكتور محمد عبدالحليم عمبر بمهمة المقرر. وتم مناقشة ستة بحوث حول هذه المسألة ركزت على ربط الحقوق والالتزامات بتغير الأسعار، والحلول الفقهية لمعالجة آثار التضخم مع تفسير وتحليل محاسبي، وآثار التضخم النقدي وكيفية معالجته من الناحية الشرعية والاقتصادية، ومشكلات النقود الورقية في ظل حالات التضخم من منظور إسلامي، ودور مبدأ الصلح على الأوسط في علاج التضخم في عصر أشباه النقود، إضافة إلى الآثار السلبية التي يفرضها التضخم على المجتمعات.

تجدر الإشارة إلى أن ثاني أيام مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي الدولي ستشهد خمس جلسات علمية تبحث موضوعات متنوعة تشمل: عقود الفيديك وأثرها على العقود الحديثة في الدول العربية، والتسامح في الإسلام وضرورته المجتمعية والدولية وآثاره، وتحقيق الأمن الغذائي والمائي وآثاره على التحديات المستقبلية في الدول الإسلامية، والجينوم البشري والهندسة الحيوية المستقبلية، إضافة إلى مناقشة توصيات الندوات التي أقامها المجمع في السنوات الثلاث الأخيرة. على أن يصدر البيان الختامي للمجمع والقرارات والتوصيات الصادرة عنه يوم الأربعاء 6 نوفمبر الجاري.

إستعراض كافة الأخبار ​​

خدمة المحادثة الفورية

إلي اعلي
مقياس السعادة