تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint

إسلامية دبي تعزز مهارات المحاضرين والوعاظ في مجالات التفكير الإبداعي والتعلُّم النَّشِط

الثلاثاء, 19 نوفمبر 2019

إسلامية دبي تعزز مهارات المحاضرين والوعا

نظمت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي برنامجا تدريبيا بعنوان "تنمية المهارات والتفكير والإبداع والتعلم النشط"، بالتعاون مع "مركز موهبة للتدريب والتحفيز الإيجابي"، حيث اجتاز التدريب بنجاح (17) من الوعاظ والمحاضرين والمرشدات، وذلك تنفيذاً للمرحلة الرابعة من "مشروع تطوير برامج التوعية الدينية"، والرامية إلى تبني نموذجٍ عالمي متخصص لتأهيل الوعاظ والمرشدين وإيماناً بأن التكيف مع المستجدات يستدعي تعلم مهارات جديدة.

وقالت يسرى القعود، مديرة إِدارة التثقيف والتوجيه الديني بالدائرة: إن الجهود تتضافر لتغيير واقع المحاضرين في المجال الديني، والتركيز على التعلم النشط، واستثمار الذكاء، واستراتيجيات القبعات الست، بحيث تــم اختيار مهارات التفكير الابتكاري كأهداف أساسية لمخرجات مراحل الإرشاد الديني، مؤكدة أن هذا البرنامج يوظف لتنمية مهارات التفكير عند المحاضرين في مراحل الوعظ المختلفة، وهو يهتم على استخدام التفكير الإبداعي، وسائر مصادر التعلم النشط، ثم تدريبهم على مهارات الاستنتاج، والتصنيف، وتكوين الأنماط، والتوقع العلمي، واستشراف المستقبل.

وأشارت القعود إلى أن هذا البرنامج يمكن المحاضرين من أن يكونوا مفكرين فاعلين ومتفاعلين في الوقت نفسه، كما يُنمِّي المهارةَ العملية التي تتطلبها الأنشطة الميدانية الواقعية.

بدوره أوضح إبراهيم جاسم المنصوري، رئيس قسم الإرشاد الديني، أن هذا البرنامج أَطْلَعَ المشاركين على قواعد ومفاهيم "المفاتيح العشرين للمفكرين"، وبما يمكنهم من الإبداع والابتكار في الأَعمال الدَّعَوِيَّة، كما يكسبهم مهارات التخطيط والذكاء العاطفي والتفكير الناقد والتحليل النفسي للجمهور.

وأفاد المنصوري أنه يمكن الاستفادة من هذا البرنامج في تعزيز دور المناهج التثقيفية لتنمية مهارات التفكير، وذلك بتصميم أنشطة دينية تخدم المهارات المقصودة، ومن ثم تفعيل الإبداع لدى المحاضرين ليصبح ممارسات عَمَلِية وعالَمِيَّة.

وفي السياق ذاتِه، أَوضحتْ سعاد الخاجة، رئيس قسم التوعية الدينية بالإنابة، أهمية تدريب المختصين في التوعية الدينية على الإبداع، وأشارت إلى أنه يزيد من القدرة التنافسية للأفراد، ويقلل فرص الإحباط لديهم، وكذلك يجعل الفرد يحصل على مركز متقدم ومتميز.

وبَيَّنَتْ الخاجة أن البرنامج مَكَّنَ كافة الحاضرين من القدرة على صياغة الخطط الذكية لبرامج التوعية الدينية من خلال استخدام أدوات استخراج الأفكار الخلَّاقَة بطريقة فعَّالة.

هذا وقد أَبْدَى الوعاظ والمحاضرون والمرشدات إِعجابهم بالمرتكزات الفكرية والذهنية لمهارات التفكير خارج الصندوق، كما أَكَّدُوا استفادتهم من أهمَّ سمات الفكرة الإبداعية، من حيث "جذب انتباه الجمهور، وإشباع حاجات الآخرين بأسلوب مبتكر، وقياس الفاعلية، وتوجيه الناس وتحفيزهم، مثمنين دور هذه البرامج التدريبية الهادفة؛ بحيث تعد مساهماً أساسياً في الخروج من روتين التعليمِ الديني الحالي، ومن الاعتمادية على الحفظ والتلقين إلى إعمال العقل في التفكير والتدرب عليه.

إستعراض كافة الأخبار ​​
إلي اعلي
مقياس السعادة